خريطة الموقع الثلاثاء 24 أكتوبر 2017م
الوحشيات لأبي تمام  «^»  في مجلس الشيخ محمد العبودي الأسبوعي  «^»  العبودي والمشوح ثنائية العطاء والوفاء  «^»  ثلوثية «المشوح» تحتفي بـ«ابن بطوطة» النجدي   «^»  ثلوثية «المشوح» تحتفي بـ«ابن بطوطة» النجدي   «^»  زار 3000 مدينة حول العالم.. وتقاضى 40 ريالا كأول مكافأة له .... الشيخ محمد العبودي: المسلمون بحاجة إلى فقه الأقليات القطبية   «^»  العلامة العبودي بعيون بناته  «^»  العبودي يروي مواقف فقهاء عاصرهم  «^»  رسالة عن «برازيليات» العبودي  «^»  الندوة العلمية الكبرى عن العلاَّمة العبودي تختتم أعمالها في جامعة القاضي عياض جديد الأخبار

الأخبار
حوارات ولقاءات
«العبودي»: لا خطر من الألفاظ الميتة ... وعلى «الثقافة» منح جوائز أدبية



















«العبودي»: لا خطر من الألفاظ الميتة ... وعلى «الثقافة» منح جوائز أدبية
«العبودي»: لا خطر من الألفاظ الميتة ... وعلى «الثقافة» منح جوائز أدبية
السبت, 13 نوفمبر 2010
محمد العبودي.
الرياض - مشعل العبدلي

فاز كتاب «معجم الأصول الفصيحة للألفاظ الدارجة أو ما فعلته القرون بالعربية في مهدها» للأمين العام المساعد لرابطة العالم الإسلامي الشيخ محمد بن ناصر العبودي بجائزة كتاب العام في دورتها الثالثة 1431 ـ 2010 التي يمنحها النادي الأدبي بالرياض ويمولها بنك الرياض وقدرها 100 ألف ريال، وذلك بفارق كبير بين كتب أخرى من أفراد ومؤسسات شملت الرواية والشعر والفكر من إبداع ودراسات ورسائل جامعية. والكتاب الذي صدر من جهة علمية وثقافية مهمة وهي مكتبة الملك عبدالعزيز العامة بواقع 15 مجلداً – كما تقول حيثيات إعلان الفوز - تميز بنفس علمي رصين، وتتبَع دقيق لأصول الكلمات مع رفدها بالشواهد القديمة والحديثة، وتآزرَ فيه المنهج العلمي الصارم مع الاطلاع الواسع المتشعب الذي يربط الكلمات الدارجة بأصولها الفصيحة، من خلال الرجوع إلى المعاجم اللغوية الخالصة ومعاجم الأمثال، وربطها بالاستعمال الحاضر في بعض لهجات الجزيرة العربية. ويوصف الكتاب بأنه دراسة مهمة للباحثين في ألفاظ اللغات الأجنبية، ودارسي مظاهر التطور اللغوي والمعتنين ببحث وجوه التغير في الأداء القولي سواء أكان في نماذجه الإبداعية الشعرية والنثرية، أم كان في صيغه التواصلية اليومية.

الحياة التقت الشيخ العبودي وحاورته حول كتابه الفائز، فإلى نص الحوار:

> كيف تنظر لاختيار كتابك «كتاب العام»؟ وكيف تلقيت خبر فوزه في ظل آلية الجائزة التي تعتمد على ترشيحات المؤسسات الثقافية والمثقفين وليس بالتقديم لها؟

- من واقع ما أعانيه خلال سنين طويلة من العمل في الكتاب وسنين أطول في جمع مادته، فإنني سررت سروراً عظيماً بترشيحه لنيل الجائزة وهو الترشيح الذي لم أتقدم به، وإنما تقدمت به بعض المؤسسات والجهات التي تقدّر الجهد العلمي وتقوّم البحث الذي فيه. أما أنا فإنني أغتبط لاختيار كتابي نظرة اغتباط أوسع تتعدى النطاق الشخصي إلى النطاق العام، وهو أنها دليل على العناية بالبحث العلمي والمثابرة الجادة للمؤلفات السعودية.

> حدثنا عن تجربتك التأليفية في إعداد مادة هذا الكتاب، وما هي المدة التي استغرقها تأليف (15 مجلداً) في ظل صعوبة تتبع أصول الكلمات وشواهدها القديمة والحديثة؟

- الكتاب كما تكرمت يحتاج إلى وقت وصبر على جمع مادته أولاً وهو جمع يعتمد على الأخذ من أفواه المسنين ومن ذاكرة المؤلف الذي عاش الألفاظ ثم رصدها وبالتالي البحث في اللفظ وشرحه، وذكر الشواهد عليه من الشعر العامي والأمثال والجمل والتعبيرات السائدة في بلادنا. ثم تأتي المرحلة المهمة الأخيرة وهي البحث عن ذلك اللفظ في كتب المعاجم الفصيحة وفي كتب التراث العربي الواسع.

ولولا توفيق من الله ثم أنني منذ بدأت في هذا المعجم الكبير لديّ شوق شديد ودوافع لمعرفة مصير تلك الألفاظ الدارجة مقارنة بأصولها القديمة، لما أمكن إكمال الكتاب. أما المدة التي استغرقها جمع تلك الألفاظ وتحقيقها وذكر مصادرها القديمة فإنها عشرات السنين، ولكنني لم أتفرغ للعمل في هذا الكتاب وحده، لذلك لا أعرف بالضبط ما استغرقه تأليفه من وقت. وأنتم تعرفون أن المؤلف الذي يطرق في مؤلفاته فنوناً عدة في ميادين مختلفة من ميادين الثقافة لا يقتصر على تأليف كتاب واحد كما هو الغالب على الأدباء والمؤلفين.

> إذاً ماذا كان الدافع لتأليف هذا الكتاب؟

- كان الدافع لتأليف هذا الكتاب هو دافع بحثي علمي لا أكثر.

> من واقع بحثك في اللغة وتحولات مفرداتها واشتغالك الكثيف في هذا الكتاب، هل هناك خوف على اللغة العربية الفصحى في ظل مقولات نسمعها من مختصين ولغويين حول اندثارها؟ وهل هناك خطر على الفصحى من انتشار العامية؟

- ما ذكرته من صعوبة تتبع أصول الكلمات وشواهدها القديمة والحديثة، فإنه صحيح ولكنني في ما يتعلق بالألفاظ الدارجة طالعت عشرات الدواوين والكتب التي تضم ألفاظاً دارجة، وجالست مئات إن لم يكونوا آلافاً من الرجال الذين يحفظون تلك الألفاظ ويستعملونها، إلى جانب كوني عاصرت تلك الألفاظ عندما كانت حية مستعملة واستعملها أو استعملت أكثرها كما كان يفعل مثلي من أبناء الجيل القديم. أما الخوف على اللغة الفصحى الوارد في السؤال، فإنه يمكن أن يكون السؤال واقعاً لو كنا ذكرنا العامية وأوردنا نصوصاً بها أو شجعنا على ذلك، فنحن كما يعرف الجميع ملتزمون بلغتنا الفصيحة بل الفصحى الجميلة، وكل ما فعلناه هو ذكر ألفاظ من ألفاظ اللغة الدارجة والتاريخ لها إن صح التعبير عن طريق ذكر أصولها وشواهدها من غير أن ندعو إلى استعمالها، فضلاً عن أن نحلها محل ألفاظ اللغة الفصحى. وقلت في أكثر من مناسبة إن مثل هذه الألفاظ أكثرها مات، أو في طريقه لذلك، وموت الألفاظ هو هجرانها وعدم استعمالها. فكيف يكون ذلك خطراً على اللغة الفصحى!

> كيف تنظر لواقع الجوائز الثقافية التي تمنح للكتّاب والمؤلفين في المملكة وفي الوطن العربي بشكل عام؟

- الجوائز التي تمنح للمؤلفين الذين ألفوا كتباً مفيدة فيها طابع من الابتكار أو الجهد في البحث المميز هي أقل مما ينبغي، إذا قارناها بما يفعله المثقفون والمؤلفون باللغات الأخرى. وأنا لا أتكلم عن نفسي فقد جرى تكريمي في بلادي عندما منحني خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى، وعلقه بيده على صدري، وقرر المهرجان الوطني للتراث والثقافة اعتباري رجل الثقافة في المملكة عام 1424ـ، كما منحني أمير منطقة الرياض الأمير سلمان بن عبدالعزيز جائزة رواد التاريخ، جزاه الله خيراً. ومنحتني بعض الأقطار جوائز مثل الجائزة التي حصلت عليها من عمان بمناسبة اختيار مسقط عاصمة للثقافة العربية. ولكن المطلوب أن تتعدد الجوائز بتعدد النواحي الثقافية، فتكون هناك جوائز توفرها وزارة الثقافة والإعلام للتاريخ وأخرى للأدب وثالثة للقصة والرواية ورابعة للشعر وخامسة لأدب الرحلات وسادسة للسيرة الذاتية وهكذا. والموضوع واسع لا يسعني إلا أن أشكر صحيفة «الحياة» على إثارته. ويجب علي أن أشكر الإخوة في النادي الأدبي بالرياض الذين أحسنوا الظن بكتابي هذا ومنحوه الجائزة، خصوصاً رئيس النادي الدكتور النابه عبدالله الوشمي.
تم إضافته يوم الجمعة 19/11/2010 م - الموافق 13-12-1431 هـ الساعة 11:15 مساءً

شوهد 1717 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 9.57/10 (3970 صوت)



التقويم الهجري
4
صفر
1439 هـ

مقالات

في ذاكرة الأمكنة
 ابراهيم بن عبدالرحمن التركي

أدب الرحلة عند العبودي
د/ حسن بن فهد الهويمل

كلمات قضت
محمد بن عبدالله الحمدان

العبودي .. علوم وتنوع اهتمامات
 إبراهيم بن أحمد الصقعوب

إضاءة في خيمة الشيخ العبودي
د. عبدالله بن صالح الوشمي

الشيخ العبودي والرحلات بصبغة دعوية
 د.إبراهيم بن عبدالله السماري

العبودي.. ذاكرة لا تخطئ 
 عبدالعزيز المسند

أنيسهم و.. أنيسنا!
 صالح محمد الشيحي

محمد بن ناصر العبودي.. عُلماءٌ في علم
 عبدالعزيز الخويطر


بحث بالإنترنت

معاني الأسماء

أمثال
إنما هم أكلة رأس
أي هم قلة في العدد.

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5


 

Copyright © 2008 www.alobody.net - All rights reserved

Design by marvksa