خريطة الموقع الثلاثاء 2 سبتمبر 2014م
رواية موضي وبناتها  «^»  استئناف جلسة الشيخ العبودي الأسبوعية  «^»  توصيات ندوة جامعة القاهرة - كلمة رئيس جامعة القاهرة   «^»  قراءة العبودي  «^»   الدكتور عبدالعزيز الخويطر: الوزير الحازم والأديب المؤلف الذي فقدناه (الجزء الثاني)  «^»   الدكتور عبدالعزيز الخويطر الوزير الحازم والأديب المؤلف الذي فقدناه «الحلقة الأولى»  «^»   كتاب جديد: رسول الله وخاتم النبيين: دين ودولة  «^»   الشيخ محمد بن ناصر العبودي يستعرض تجربته في القراءة بمكتبة الملك عبدالعزيز العامة  «^»  العبودي يلقي محاضرة بمكتبة الملك عبدالعزيز   «^»  بنات وآباء جديد الأخبار

الأخبار
المقالات
الشيخ محمد العبودي: العالم المتواضع رأى الوسام على قلبه لا على قبره حمد بن عبدالله القاضي























الشيخ محمد العبودي: العالم المتواضع رأى الوسام على قلبه لا على قبره حمد بن عبدالله القاضي
الشيخ محمد العبودي: العالم المتواضع رأى الوسام على قلبه لا على قبره حمد بن عبدالله القاضي
الجزيرة الثقافية 25 / 4 / 1434 هـ

حمد بن عبدالله القاضي

نهر علم يجري على الأرض صاحب أكثر من 200 كتاب مطبوع وما يقارب 70 كتاباً مخطوطاً.

لولا أننا عشنا في عصر الموسوعة الشيخ محمد العبودي لما صدقنا ذلك، إن الكتابة عن مثل هذا العلم والعالِم والعلامة يربك الكاتب فلا يدري عن أي جانب يتحدث.

هل يتناول مؤلفاته في عوالم الأدب، أو عطاءاته في ميدان التاريخ أم كتبه في الجغرافيا، أو فيضوناته في فضاءات الأسفار أم أم.. حتى عُدّ أكثر المؤلفين المعاصرين العرب إنتاجاً.

لكم تساءلت في نفسي كلما اطلعت على سفر من أسفاره. أنّى له هذا الوقت وكيف له بهذا الجلَد!

ولا أجد الجواب صعباً فهو أخذ حياته مأخذ الجد، ووجد متعته بالعطاء، وبصر بالراحة فوجدها لا تنال إلا على جسر من التعب.

السبب الثاني والأهم أنه حفظ وقته وحافظ عليه فلم يهدر منه شيئاً، يقول عنه معالي د. عبدالعزيز الخويطر (أنه أغْلى وقته فلم يدع دقيقة تمر دون أن يدوّن فيها علماً نافعاً).

كتب في كل شيء: البحر والسماء والإنسان والحيوان، والتاريخ والأنساب والذكر والأنثى، والقديم والحديث، والجاد والطريف وتستمر حلقات هذه الثنائية التي أبحر فيها بقلمه وقلبه وعقله وقدمه.

والأمر العجيب أن بعض كتبه يصل عددها إلى مجلدات (معجم أسر بريدة) بلغ (23) مجلداً وها هو ينهي كتاباً آخر وصل (17) مجلداً (معجم أسر عنيزة).

أي جلد هذا.. وأي عطاء مثل هذا.

كم تتطلب مثل هذه الأعمال من الجهد والوقت والبحث والرحلات المكلفة، لكنه عشق المعرفة والشوق إلى إفادة الناس واستثمار الوقت لتخليد ما يبقى.. هذا هو السر ولا شيء غيره.

أشير إلى إبداعه في (فن) نادراً ما يتجه العلماء والأدباء الكبار إليه لكن (محمد العبودي) شيء آخر. ذلكم هو فن (الكتب الشيقة) التي تحفز على القراءة وتغري بها.

لا أنسى كتاباً لطيفاً قرأته له منذ سنين طويلة اسمه (أبو العيناء اليمامي)، تطرق فيه إلى شعره وطرائفه.. لكم استمتعت بقراءة هذا الكتاب. روى أن أبا العيناء وكان كفيف البصر طلب منه شخص أن يهديه الخاتم الذي بأصبعه فسأله أبو العيناء: ماذا تريد به؟ قال: أريد أن أذكرك به عندما ألبسه، فقال له: ما دام هذا غرضك فاذكرني بعدم إهدائه إليك!

في (مؤلفات الشيخ العبودي) يأنس القارئ بلمساته اللغوية وحسه الأدبي الشائق كما وصفه تلميذه الوفي د. محمد بن عبدالله المشوِّح في ليلة تكريمه بثلوثيته بمناسبة بلوغ مؤلفاته مائتي كتاب، حيث لم يصل إليه مؤلف عربي إلى هذا الرقم في هذا العصر.

هذا العالم الجليل كما زانه الله بالعلم الغزير فقد زينه بالخلق الكريم والتواضع المضيء الذي يُخجل أبناءه وتلاميذه فلكأنه – أمامهم – المريد وهو الرواد – كما هو التعبير الجميل الذي نعته به الصديق د. إبراهيم بن عبدالرحمن التركي.

إنه يشعر تلامذته وأبناءه ومحبيه بالتقدير والاحترام، وهذا لا يستطيع عليه إلا الكرام الكبار، والنبلاء المشرقون، العلامة العبودي لم يصيّر علمه تنظيراً ورواية بل جعله – حفظه الله – سلوكاً وتعبيراً.

في ليلة تكريمه في ثلوثية د. محمد المشوِّح أحاط به محبوه وعارفوا فضله ومريدوه وفي مقدمتهم معالي الوزير المثقف د. عبدالعزيز خوجه وعدد من الوزراء والعلماء والأدباء، وبعضهم قدم من مدينة بريدة عرفاناً بفضله وتقديراً لعلمه وإيفاء لرسالته.

أحسب أن الشيخ العبودي سعد بتلك الليلة، وهذا الجمع المحب المثقف يحيطون به وهو الذي احتواهم من قبل ومن بعد بعلمه.. ما أبهى أن يجد ويرى الرواد الباذلون المثرون الاحتفاء بهم، والعرفان بفضلهم بحياتهم.. ليسعدوا بقبس الوفاء وهم بيننا.

إن الرمز – مهما بلغ تواضعه - يبتهج عندما يرى الوسام على قلبه بدلاً من أن يوضع على قبره كما تقول الأديبة: أحلام مستغانمي.

ليمتد إشراق نهار العالم الشيخ محمد العبودي نهراً يفيض بالضياء والرواء، وليطل الله بعمره، ويمده بريّ العافية ليواصل (رسالته المعرفية الموسوعية) التي قدم لها نضير عمره ونضارة شبابه.
تم إضافته يوم الإثنين 18/03/2013 م - الموافق 6-5-1434 هـ الساعة 8:23 صباحاً

شوهد 729 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 4.01/10 (252 صوت)



التقويم الهجري
8
ذو القعدة
1435 هـ

مقالات

في ذاكرة الأمكنة
 ابراهيم بن عبدالرحمن التركي

أدب الرحلة عند العبودي
د/ حسن بن فهد الهويمل

كلمات قضت
محمد بن عبدالله الحمدان

العبودي .. علوم وتنوع اهتمامات
 إبراهيم بن أحمد الصقعوب

إضاءة في خيمة الشيخ العبودي
د. عبدالله بن صالح الوشمي

الشيخ العبودي والرحلات بصبغة دعوية
 د.إبراهيم بن عبدالله السماري

العبودي.. ذاكرة لا تخطئ 
 عبدالعزيز المسند

أنيسهم و.. أنيسنا!
 صالح محمد الشيحي

محمد بن ناصر العبودي.. عُلماءٌ في علم
 عبدالعزيز الخويطر


بحث بالإنترنت

معاني الأسماء

أمثال
ضرب أخماسا في أسداس
يضرب مثلا للمماكرة والخداع. وأصله في أوراد الإبل، وهو أن يظهر الرجلُ أن وِرْده سدْس، وإنما يريد الخمْس.

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5


 

Copyright © 2008 www.alobody.net - All rights reserved

Design by marvksa